CATEGORIES

الثلاثاء، 4 سبتمبر 2018

ماذا لو ! | جرعة أمتنان


دائما تكون أمٌنياتنا على الشي إليّ مَا نٌملكه ، الشي إليّ ينقصنا ، نتمنى هذا و هذا وهذا ، مَا أكتفينا أبدآ ...
دائما نطالع لَـ حياتنا من الجانب السلبي أو الناقص ، نطالع إليّ مو عندنا ، إليّ مَا ملكناه للحين .. نفكر كيف نملكه ؟
و كيف بَـ تكون حياتنا سعيدة لما نٌملكه !!
نحلم احلام كثيره و نبّني أننا بس نملكه راح نكون جدآ سعيدين ')
منظورنا لَـ حياتنا دائم ناقص و نظرتنا لَـ بعيد ... و لا مره طالعنا أنفسنا .. طالعنا حياتنا .. طالعنا إليّ نملكه؟
لو أخذنا ورقة و قلم وكتبنا ... كل إليّ نملكَ !
كم فيه ورقة راح نستخدم ؟
كم فيه شي نملٌكه ؟
كم فيه شي قلنا راح نكون سعيدين لما نملكه و ملكناه ؟
طيب ليه انتهت السعادة ورمينا أمنياتنا على شي غيره ! وقلنا هو بَ يسعدنا ؟
راحت أيامنا ... راحت أوقاتنا ومعها راحت سعادتنا بَ الأشياء إليّ نملكها !
لو فكرنا بَ شي واحد بس من إليّ نملك كان احنا سعيدين و مَا أحتجنا نربط سعادتنا بَ إليّ مَا نملكه .
كٌلنا قرينا كلام " عشان تعرف قيمة إليّ عندك زوٌر المستشفى أو السجن أو غيره ...! "
طيب فيه يوم فكرنا لو كٌنا بَ مكان المريض إليّ بَ المستشفى ! أو المسجون ! أو إليّ مظلوم ! أو إليّ محروم ؟
لو عشنا حياة المريض .. شخص خسر شي من صحته و كل إليّ يتمنى بس يسترجع صحته مَا يطلب و لا ربع إليّ كان يحلم فيه ، كل إليّ يطلبه صحه .. هذا بس كل أمنياته !
و المسجون كل حلمه حريه ، انه يرجع يعيش حياته قبل ، ان شخص يقوله اصحى كٌل هذا كابوس ! و مَا راح يطلب أكثر من كذا ..
لو قفلنا عيوننا وتخيلنا أننا مكانهم ! والله راح نبكِي * وهو مجرد احلام يقظه و تخيُل !
فيه كلام سمعته أمس و للحين بَ بالي *[ كٌل شخص بالدٌنيا عنده حاليا إليّ يسعده ] '
فكرت وحسبت و كتبت وعرفت وش كثرها الأشياء إليّ كانت تسعدني و إليّ تستحق أكون سعيدة فيها من جديد #

فكروا و أكتبوا كل إليّ تملكون وكل إليّ عندكم من أصغر تفاصيل حياتكم و أشياءكم حتى أكبرها *!
بعدها قيسوا و أحكموا بَ أنفسكم # 
Read More

الثلاثاء، 28 أغسطس 2018

أنا بخير لا تقلق علي


سماء صافيه ، هواء عليل .. أصوات عصافير تحلق فوقنا ، أمواج البحر يُسمع صوتها ، هدوء لا يسمع فيه الا صوت الطبيعه ..
على الشاطىء هناك يوجد طفله تلعب وحدها سعيدة للغاية لم تشتكي الوحدة وكأن كل شي هنا يلعب معها البحر والموج و حبات الرمال ..
بين الحين والآخر يرتفع صوت ضحكتها فتنشر السعادة في كل مكان .
بالطرف الاخر من المكان هناك ثلاثة أشخاص جمعتهم الصحبه الطيبه ، أنفسهم لا تحمل الضغينة ، أصوات ضحكاتهم تجاري ضحكة تلك الطفلة.
نسمات الهواء تلاعب شعر الطفلة فينشر البراءة في كل مكان حولها ، صوتها الصغير عندما تقول " هل يمكنني أن أكبر في هذا المكان ؟"
ترغب في ان تكبر في هذا الهدوء ولا تعلم أن المكان ايضآ يتمنى ان تبقى ، تركض على الرمال بهدوء وخفة و كأنها غيمة نزلت إلى الأرض.
تركض بإتجاه هؤلاء الشباب ، بصوت خافت تسألهم ان يلعبون معها ! لايستطيعون ردها ، يتركون ما بأيديهم .. يحملها احدهم والآخر يحمل ألعابها والثالث فقد أمسك بهاتفه كي يوثق هذه اللحظات الجميلة .
من بين ضحكاتهم صرخت الطفلة .. فزع الشباب خوفآ عليها ! ثم ضحكة بعد ذلك.
انها كذلك مُشاغبة ولكن لا احد يمكنه ان يٌزعلها أو يزعل منها.
ثم بعد ذلك أخذت تنظر إلى احدهم نظرة يملأها الحنين ، ظلت تنظر بترقب ، لم تكن لترمش حتى ، سألها الأخر .. لما تنظرين إليه ؟ 
كأنو يعتقدون انها ربما تخافه أو انها لم يعجبها لعبه معهم ..
بكت الطفلة .. قفزت إلى حضن ذلك الشخص ،صرخت " بابا " ... لم تخرج منها غير تلك الكلمة.
تلاشت السعادة والضحك و أخذ بدلا منها صوت بكاء الطفلة .. بين شهقاتها تنطق بكلمة " بابا "
بخوف شديد تركض نحوهم امرأة تحمل طفلتها من بين يدي ذلك الشاب ، من دون ان تنظر اليهم صرخت بهم .. ماذا فعلتم بطفلتي ؟ 
يرد أحدهم : لاشئ فقد نظرت إلى هذا ثم ارتمت عليه وهي تبكي وتنادي أباها !
نظرت المرأة الى الرجل المقصود ، ثم تمعنت به جيدآ ، قالت : أعتذر لكم .. فهذا يشبه أباها المتوفي من أشهر.
حملت طفلتها بعيدآ .. حملتها وجراحها أثقل من هذه الطفلة.
تداعت بداخلها ... بكت دون صوت.
هذا المكان الكبير والهادئ اصبح أضيق من ثقب أبره.
كانت تحاول ان تُطيب خاطر طفلتها اليتيمة ، همست في إذنها " ياطفلتي لاتبكي فقد يسمع والدك ذلك ! أيعجبك ان يقلق عندما يسمع صوت بكاء طفلته ؟ "
توقفت الطفلة عن البكاء ، مسحت دمعتها.
أخذت تنظر الى السماء و ابتسمت ، قالت و صوتها يحمل الف وجع وحنين " بابا .. أنا بخير لا تقلق علي " . 
Read More

الأحد، 26 أغسطس 2018

عندما نتعلق بَالماضي


نعيش بعض اللحظات ، نسعد بها ، نكون في قمة سعادتناً ، لا نتمنى زوالها...
 يمضي الوقت وتُصبح ماضي ! 
عندما نتذكر ذلك نشعر بَ غصة في قلوبنا ، نشعر وكأننا حُبسنا في تلك اللحظة ، لا نستطيع الفرار و لا التحرر .
تبقى تلك اللحظات هي مانفكر به ونشعر به ونعيشه بداخلنا ، لا نرضى بالنسيان ولا نرضى بأن نتركه وراء ظهورنا وننظر لحياتنا الان .

كأن تلك اللحظات أخذت علينا وعد بأن نبقى مخلصين لها دائماً.. 

هُناك شيء بداخلنا يرفض المسير للأمام ، يرفض أن نعيش لحظات جديدة مع أشخاص أخرون ...
لما ذلك !  لما لا نستطيع تركهم في الماضي ؟
لما لا نستطيع عيش حياتنا بَ الشكل المطلوب والذي نستحقه !
التخلص من التعلق في الماضي شيء ثقيل جداً ، شيء لا نستطيع تحمله ، لا نعلم كيف نفعلُه !
من لديه شيء من الماضي بداخله يمنعه من العيش بَ سلام ..
يعلم جيداً ما معنى أن ينسى الأنسان ، ما معنى أن يتعايش مع ماضية ، ما معنى الحياة الجديدة ...

                   لأنه يفتقد كُل ذلك
Read More

السبت، 25 أغسطس 2018

المنزل ذو الواجهة الزجاجية


هُنالك حياة جيدة بداخلي ، حياة لطالما أحلم بها ، حياة أشاركهامع من أحبهم ،لا يوجد بها مكان لمن لا أرغب بهم ولا يوجد بها اَي هم أو تعاسة .
لطالما أحلم بذلك المنزل ذو الواجهه الزجاجية بَ مساحة كبيرة ⛲️..
أحلم بَ منزل تتوزع فية أشعة الشمس مُنذ شروقها حتى ساعات الغروب 🌅..
ذلك المنزل هو حلمي مُنذ مدة طويلة ، في كل يوم أفكر كثيرآ في ذلك ، أرسم في خيالي تفاصيله الدقيقة حتى انعكاسات أشعة الشمس ونسمات الهواء كل ذلك رسمته بَ مخيلتي 🎯..
أصبح واقعا بداخلي ، أغُذية كل يوم بَ مزيد من الأمنيات والتفاصيل التجميليه 💎...
الْيَوْمَ وكل يوم أفُكر في ذلك المنزل بَ تفاصيله و أثاثه ، بَ مساحات الغرف فيه و بَ إضائته ، بكل مايحمل بداخله .
حتى تلك الأشجار وكم نوع سَأقتني ، كل ذلك أصبح جاهز بداخلي ..
عندما أُفكر مليآ فيه أختُم ذلك بَ كلمة " يارب حُلمِي " ...
لأنني أؤمن من أنني سَ أمتلك ذلك المنزل ، سَ أعيش تلك الحياة التي أحلُم بها دائمآ ..
             تلك هي ثقتي بَ الله ...♥️🎯
Read More

الجمعة، 24 أغسطس 2018

عندما كُنت طفلة

كُنت طفلة أركض بين أنحاء المنزل ، أتشاغب مع أخي لأخذ العابه وأسبقه إلى مكانه كما أنني كُنت أُحِب أن أقضي معظم وقتي معه .
كُنت أتصنع ذلك الدور الذي رأيته في التلفاز بالرغم من أنني لم أفعله مشابه للدور الحقيقي ولكن بداخلي كُنت أشعر بأنني أتقنه جيدآ .
كُنت أسرع إلى السرير لأسبق أمي إليه ، كما أنني كُنت أخذ مفتاح سيارة أبي لكِي لا يذهب ..
ولا أنسى أيضا أنني كُنت أزعج جدتي حتى تستيقظ معي في ذلك الوقت المُبكر ،و كُنت أركض إلى باب المنزل عند عودة جدي من المسجد لكي أكون أول من يحملها ويُضحكها ...
 كُنت أرمي بنفسي بين أحضانهم وضحكاتي تتعالى في الأرجاء حيث كُنت أشعر بٓ سعادة أكبر من عمري ، كما أن ضحكتني لم تفارقني حينها ..
لحظات حياتي حينها كَانت تُشبه نسمات الصباح الأولى ..
                    كُنت كذلك عندما كُنت طفلة ♥️*. 
Read More

الثلاثاء، 29 مايو 2018

كيكة التمر اللذيذة





كيكة التمر بالنسبه لي كانت رفيقة الشتاء وكان لها ذوق مختلف مُرتبط بالشتاء ، بس مايمنع نعملها بالصيف لانها حرفيا لذيذه وتتناسق مع القهوه العربية بالذات بسبب وجود الهيل والتمر من ضمن المقادير ، طعمها لذيذ جداً وقوامها خفيف وهش بشكل كبير والأهم والاجمل انها خفيفه ماتحسي انك اكلتي شي دسم او ثقيل مثل بعض الحلويات ..
أغلب اللي ذاقوها طلبوا مني اعطيهم الوصفه من لذاذتها وجمال طعمها ، جربواها واكتبوا لي رايكم 👩🏻‍💻!


نبدأ بالمقادير :
* نص كوب زيت
* نص كوب سكر
* ٣ بيضات
* كوب تمر منزوع النواة منقوع بكوب ماء ساخن (ثم نهرسه )
* نص م / ص ( هيل ، قرفة )
* كوب ونص دقيق
* ١ م / ك بكنج بودر
* رشة ملح

الطريقة:
١- نخلط الزيت مع السكر ثم نضيف البيض ونخلطه حتى تبدأ الفقاعات تطلع ( هذي الخطوه مهمه وهي سر انها تكون هشه )**
٢- نضيف التمر المهروس والهيل والقرفة ونخلط
٣- نضيف الدقيق والبكنج بودر والملح ونخلطهم ( مانطول بالخلط نكتفي بان الدقيق يختفي )
٤-نجهز قالب مدهون بالزيت ورشه بالدقيق ونضيف فيه الخليط ، و في فرن حامي على درجة حرارة ١٨٠ من الاسفل لمدة ٤٥ دقيقة (تقريباً) اذا استوت نشغل الفرن من فوق تتحمر .

للتزيين : كراميل 😴

       و بالعافيه ❤️
Read More

الخميس، 5 أبريل 2018

رواية أرجوك اعتن بأمي



مٓرحبا بك ...

في عالم الروايات والقصص والحكايات اخترٌت لكم هذي الروايه اللي اعتبرها من أفضل الروايات اللي قرأتها ...
رواية " أرجوك اعتن بأمي"
الرواية من أعمال الكاتبه الكوريه " كيونغ سوك شين "
في البداية حابه انبه أن اي شخص مٌطلع على الحياه في كوريا او يتابع مسلسلات كوريه يقدر يتخيل الروايه بتفاصيلها الدقيقه ويقدر يتخيل مجرياتها ويتخيل الشخصيات والطبيعه الكوريه ، انا اثناء القراءة كٌنت اشوفهم مسلسل بخيالي ... رسمت الابطال من خلفيتي الكوريه وكذلك الروايه ذكرتني بمسلسل الطفوله " جوهرة القصر " اللي كانت فيه جونقوما !
في هذي الروايه لامست الكثير من المواقف والكلمات ، اسلوبها في القصص لامس قلبي كثير واللي شدني فيها التفاصيل الشيقه والوصف الدقيق للمواقف بدون اي إطاله او اسلوب مٌمل .
الروايه جدا جميله وتعايشت معها بكل تفاصيلها وكنت احس بمشاعر حقيقه تجاههم وكذلك الروايه تلامس قلوب معظم قرائها وراح تغير من طريقة تفكيرهم تجاه امهاتهم وكذلك راح تغير من نظرتهم العميقه لـ امهاتهم!
انا حرفيا هذي الروايه غيرت مداركي تجاه " أمي" وخلتني أحسب حساب بعض التصرفات وارجع افكر أكثر من مره في بعض ردات فعلي مع أمي ...
نظرتي تجاه أمي بعض الشي اختلفت في كوني صارت افكر واتخيل امي قبل الزواج ، وهي عروس ، وهي حامل في اول طفل لها ، اهتمامات امي ، طفولتها ، كيف كانت فرحتها في طلفها الاول وكيف كان شعورها في كل مره كانت تضم طفلها لصدرها ، احلامها ، امنياتها !
خيالي كان كبير وافكاري كثيره
بسبب الروايه زاد اهتمامي لامي وزاد شغفي اني اعرف وش تحب امي !
- و لاول مره اعرف ان امي كانت مٌحبه وقارئه للكتب ومهتمه للقراءه ! كانت فرحتي في أنها تحب القراءه كبيره لاني بكذا راح اقدر اشاركها حٌبي للقراءه واهتمامي للكتب ... وكانت فرحتي ككككبيره جدا في اول كتاب اشتريته معها وقرأته هي بالاول  واللي فرحني أنها أفضل مني واسرع مني في القراءه ...
بالنهايه اللي أقدر أقوله أني حبيت هذي الروايه بشكل خاص وكبير وتقييمي لها بأنها من ضمن الروايات الجميله واللي تستحق القراءه ... انا متاكده من أنها راح تترك أثرها في شخصيه وعقل كٌل شخص يقرأها ..

دمٌتم بـ حٌب 🕊
Read More

الأحد، 18 مارس 2018

قلاية فيليبس الهوائية



مرحبا بَ الجميع ...
في هذي التدوينة راح أتطرق لـ جهاز من قسم المطبخ ...
الجهاز هو مثل ماكتبت بالعنوان " قلاية فيلبيس الهوائيه "
بالبداية في هذي التدوينه بتكلم عن الجهاز وعن استخدامه وتنظيفه وكمان عن تجربتي مع الجهاز ، وفي تدوينه أخرى بكتب لكم وصفات لأطباق لذيذة بـ استخدام هالقلايه الجميله .

كان قررانا لشراءها من وعي بخطر المقليات و خطورة الزيت والفاست فود وكـ تجربة لها لعلنا نقدر نتدارك الوضع ..
سعر الجهاز كان بحدود الألف تقريبا وكان الحجم اللي أخترناه هو اكبر حجم كـ عائلة ، الجهاز يتكون من ثلاث قطع وهي ( الجهاز . والصندوق والشبك ) وطريقة التنظيف تلاقونها باليوتيوب سهله وناجحه ومريحه جدا وماتعذب كثير مثل اجهزه غيره ...
القلاية تعطي نفس مذاق الاكل المقلي لكن بدون الزيت اللي معروف مخاطره من ناحية الدهون و الكوليسترول !
اما عن استخدامها فهو جدا سهل وهو باللتحكم بالاعدادات عن طريق شاشة باللمس صغيره ... كما أنها تحتاج بعض الاطباق الى تسخين مسبق لبعض الدقايق .. تعد القلايه الهوائيه اختيار ناجح واسلوب سهل في الحياه .. وكذلك تنفع للشباب وتساعدهم على تجهيز اكلهم بدون تعب ولا صعوبه وكذلك اعداد اطباق متنوعه فيها.
اما عن الأطباق فكانت كثيره جدا ونجحنا في أننا نعتمد عليها في أغلب أطباقنا ...
تقييمنا لها : أنها جدا جدا مفيده وتساعد على حياه سهله ومريحه .
من بداية استخدامنا لها قبل سنتين واحنا مقاطعين المقليات... واي اطباق تحتاج للزيت والقلي نستخدمها في قلاية فيليبس وتكون بنفس النتيجه تقريبا ، كانت خيار جدا ناجح و جهاز مهم جدا لي وما استغني عنه ابدا لانه جديا سهل الاستخدام وسريع ولذيذ بنفس الوقت ، اما من الناحيه الصحيه فكان لها الأثر الايجابي لصحتنا ومنها التخمه اللي نحسها بعد الاكل المقلي ماحسيناها ابدا مع فيليبس ، خفه واكل نظيف واستخدام سهل والاعتماد عليها بالنسبه لنا صار كبير  وصرنا نعتمدها بكل اطباقنا ووجباتنا تقريبا ...
الجهاز هو الحاصل على اعلى المراتب بالنسبه لنا كـ عائلة والخيار الاول لاي شخص يحب يدخل بعالم الصحه والاكل الصحي لانه الاكل فيها يكون مشابهه للمقلي او المشوي تقريبا لذلك ماتحسوا انكم حرمتوا انفسكم من شئ .
Read More

الثلاثاء، 27 فبراير 2018

رسالة لن تٌقرأ




في هذه الساعه المتأخرة من الليل ..
دعني أوجة حديثي إليك ، حتى و أن لم تكن تسمعني.
دعني أكتب كلماتي هذه برغم معرفتي أنك لن تقرأها !
كنت ذات يوم أضحك و الفرح يحلق بي في سماء صافية ليس بها أي غيوم ، كنت حقآ سعيدة بتلك اللحظات ، كنت أغلق عيناي و أشعر بالسعادة في قلبي ، كنت أحلق أعلى من تلك الطيور ... حتى أرتطمت و وقعت !
لأعلم مالذي أرتطمت به لانني أغلقت عيناي لكنني عندما سقطت بالأرض و فتحت عيناي إذ بهم يأخذونك إلى بعيد ... أنهم يحملونك بين أيديهم و يضعونك بتلك الحفرة !
أتسأل لما يأخذونك باكرآ ! وكيف يضعونك ويرمون فوقك التراب ! كيف سذهبون بعيدآ عنك ! كيف سيكملون يومهم و شهرهم و عمرهم و أنت هناك وحدك !
تسألت كثيرآ .. ولكن لا مجيب لتلك التسألات
فـ الموت لا يستأذن أحدآ !!
أحقا هو ذلك الذي يدعى الموت هو من أخذك من بيننا !
لما لم يدع لنا فرصة لتوديعك ؟
لم يمنحنا بعض الوقت حتى نٌقبل يديك ، حتى نستمع إلى ضحكتك ، حتى نرى أبتسامتك .
أتعلم أن ذلك الأرتطام أوجعني حقآ ! 
فقد ترك ندبة بقلبي ، لم تذهب منذ ذلك الوقت ، ندبة ترجعني لذلك الموقف ، ترمي بي في شعور الفقد من جديد ، تاريخ ذلك اليوم لا يزال عالقآ في ذاكرتي ، أحداثه و أصواتهم و أشكالهم ، دموعهم ، و أنينهم .
أعلم أنني كٌنت في سن صغير ولكنني حقآ كنت أشعر بضعف ماقد يشعرون به .
فقد كٌنتَ لي فرحة و سعادة ، كنت لي أحد أبواب النعيم ، ولكنك قد تركتني في وقت باكر جدآ ، لم نقضي وقتآ كثيرآ ، لم تراني و أنا أتخرج و أنا أكمل مسيرتي ، لم تكافئني على تفوقاتي ، لم تدعوا لي بمزيد من النجاح و التفوق .
لم يحدث الكثير لانك رحلت وتركتني ..
و ها أنا كذلك أكتب لك كلماتي التي لن تقرأها .
Read More

الأحد، 25 فبراير 2018

لـ تفعل شئ جيد من أجلي


أمسح عني دمعتي .. فقد بكيت لك و بسببك ، أمسح عن قلبي تلك الأوجاع .. فهي كانت منك .
خذ لي بعض الأزهار و أكتب لي بطاقة أعتذار ..
دع قلبي يفرح قليلآ ، دع أبتسامتي ترتسم على وجهي من جديد .
دع صوت ضحكتي ينتشر في أرجاء المكان ، و دع نبضات قلبي تتسارع عندما تٌغني لي .
هيا ... خذ بيدي للفرح قليلآ 
أرفعني من قاع الحزن الذي سقطت فيه ، أمسح عن مخيلتي تلك اللحظات السيئة .
أكتب لي بعض الكلمات و أن لم تكون منظمة فـ أنني سّـ أفرح بها بالتأكيد .
      لتفعل شئ جيد من أجلي بدلآ من تلك الأوجاع .
Read More

السبت، 24 فبراير 2018

نهاية البداية


عندما تتساوى البدايات مع النهايات وتكون لها التاريخ ذاته ، عندما تحلم بالكثير وتحصل على أقل من القليل ، عندما ترسم أحلامك في أعلى تلك السماء ولكن ماتجده هو أنها سقطت عند أقدامك.
                 هذا ما أكتب عنه 
أنها البداية التي أنتهت 
كٌنت أرسم بمخيلتي الكثير من الأحداث و بينما أنا أعيشها في خيالي إذا بالواقع يجرفني إلى النهاية !
بدأت اليوم و أنتهيت الغد .. هكذا كانت حكايتي .
لم يكون بوسعي قول شي و لا حتى التعبير عن ما بداخلي ، حتى أنني لم أستطع إيضاح الحقيقة كاملة ولم يكن لدي الوقت لأن أكمل القصة كاملة .
أقصى ما يقال عنها أنها [ نهاية البداية
Read More

الخميس، 22 فبراير 2018

هكذا ستعيش


ليس كل أمر يمر بنا علينا أن نعطية كل أهتمامنا فـ بعض الأمور لا تستحق الإلتفات اليها .
حقا من الصعب علينا أن نلم بـ كل الأحداث فذلك حتما سيكون ثمنه الكثير من وقتنا وبعض من صحتنا و راحة بالنا !
نعم أنه كذلك فـ الأنشغال بالأحداث سيجلب لك كل ذلك ..

التجاهل في بعض الأوقات يكون هو الحل الأمثل ، فعندما ندرك هذا ونعطي أنتباهنا لذلك
 فـكيف نجد لنفسنا وقت ؟ و كيف نرى مستقبلنا ؟ ونحن نشغل أنفسنا في أمور أقل من مستوى أهتمامنا .
لذلك دع عنك بعض الأمور ... تجاهلها ، لا تلتفت إليها ... فـ هكذا ستعيش .
Read More

الأربعاء، 21 فبراير 2018

على عتبات الموت


عندما قدر الله لي أن أخوض رحلة كانت أخر عتباتها  "الموت " ولكنني نجوت بعد ذلك  ..
كانت لتلك التجربة أثر بـ حياتي فقد ...
سلبت مني الكثير الذي لا يتعوض ولكن بـ مقابل ذلك أعطتني الكثير الذي لم أحصل عليه من قبل .
سلبتني صحتي وعافيتي ، و أعطتني قوة لم تكون معي من قبل.
فقد أخرجت جميع الضعف والخوف من داخلي .
أخرجتني من بركة أنا كٌنت بها و أن أستطعت وصفها بدقة فـ هي أخرجتني من مستنقع !
علمتني هذه التجربة حبٌ الحياة ، والصمود في منعطفاتها القاسية .
أخبرتني أن الموت شئ صعب ليس كما يظنة البعض ... فـ هو أصعب مما قد نتخيله !

بحجم قساوة هذه التجربة وماخسرتة بسببها .. إلا أنني أصبحت أعيش اليوم بكل قوة وحكمة .
Read More
غيمة. يتم التشغيل بواسطة Blogger.